Image Here
رئيس مجلس النواب يشدد على تذليل الصعوبات أمام مراكز مكافحة السرطان
  • 2020/01/18
  • 6:16 PM
  • 0

التقى الأخ يحيى على الراعي رئيس مجلس النواب والاخ عبد السلام صالح هشول زابية نائب رئيس المجلس اليوم في مجلس النواب نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات د.حسين مقبولي ووزيري التخطيط عبد العزيز الكميم والشؤون الاجتماعية  عبيد سالم بن ضبيع
 ناقش اللقاء الجهود المبذولة لمكافحة السرطان والاحتياجات والمتطلبات الاساسية واللازمة لمكافحة مرض السرطان في بلادنا..
 كما تطرق اللقاء الى ابرز الاشكاليات والصعوبات التي تعترض سير العمل في الجهات المعنية بمكافحة مرض السرطان في مختلف محافظات الجمهورية.
 وما تتطلبه المراكز المتخصصة بعلاج السرطان في الداخل من تجهيزات وإحتياجات  لازمة.
 ورحب مجلس النواب في مستهل  اللقاء باسمه ونائبه بالاخ نائب رئيس الوزراء والوزراء واعضاء مجلس الامناء وممثلي صندوق مكافحة السرطان  مثمناً الجهود المبذولة في هذا الصدد.
و حث رئيس المجلس الجميع  على أهمية توحيد كافة الجهود المبذولة لتصب في مصلحة مرضى السرطان...
 واضاف يكفي مريض السرطان معاناته للمرض وعلى الحكومة والمؤسسة والصندوق  والمجتمع ورجال الاعمال الاضطلاع بواجباتهم المناطة ودورهم المسؤول في تحمل نفقات علاج مرضى السرطان..
  وشدد على ضرورة تجنب التداخل في الاختصاصات بحيث يؤدي كل عمله وفي مجال اختصاصه مؤكدا  على اهمية ودور  وفاعلية الإعلام  في نشر مجالات  التوعية  والتثقيف الصحي للوقاية من مسببات المرض ورفع مستوى الوعي الصحي لدى المجتمع.
وحث رئيس المجلس كافة الجهات المعنية وعلى رأسها حكومة الانقاذ الوطني والمنظمات الداعمة ورجال المال والاعمال على المساهمة والمنافسة والالتزام بتذليل كافة الصعوبات والعقبات التى تواجه مراكز مكافحة مرض السرطان  وتوفير العلاجات والتشخيص المناسب والتوعية المستمرة لمكافحة المرض.
من جانبه قدم الدكتور حسين مقبولي شرحا موجزا عما قامت وتقوم به الحكومة من اجراءات من اجل  تجهيز وتأهيل مركز الاورام في  الجرداء...
 كما تطرق الى اهمية اعدد الدراسات والبحوث اللازمة والمتخصصة للبحث في مسببات المرض وامكانية الحد من انتشاره.
وقد توصل اللقاء الى ضرورة توحيد كافة الجهود وتحفيز الرأسمال الوطني للتنافس والشراكة في تقديم الخدمات المجانية لمرضى السرطان  وتسخير عائدات صندوق مكافحة السرطان لذلك.
وأكد اللقاء على ضرورة استكمال تشطيب وترميم مبنى الاورام في الجرداء  وتجهيزه بالمعدات اللازمة والكادر الطبي  وغرف العمليات  والغرف الخاصة بإجراء الفحص والاشعة وكل ما يتطلبه من تجهيزات.
 وكذا توفير الميزانيات التشغيلية للمراكز الخاصة بمكافحة السرطان  وتصحيح الاختلالات اينما وجدت والمشاركة في بناء القدرات وتأهيل الكوادر العاملة.. 
فيما اكد ت المداخلات على أهمية توزيع الدعم لمكافحة المرض في مختلف محافظات الجمهورية ووفقاً لتوزع وكثافة انتشار المرض  كما تطرق الاجتماع الى اهمية توزيع المراكز بحيث يكون لكل مليون مواطن مركز حسب تقدير منظمة الصحة العالمية.. 
 وقد جاءت تعز واب من حيث كثافة وانتشار المرض  بعد أمانة العاصمة التي 
 يقطنها ما يقارب التسعة مليون نسمة..
كما اشار اللقاء الى أن مرضى السرطان والكلى اكثر حاجة واكثر معاناة..
حضر اللقاء  عضو مجلس النواب محمد صالح الناحية وأمين عام مجلس النواب عبد الله احمد صوفان  وعدد من اعضاء مجلس الأمناء بالمؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان  محمدمحمد صلاح ، محمد الانسي ،محمد شارب وأحمد الشهاري
 والدكتور احمد شملان أمين عام المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان ومدير عام المؤسسة توفيق عبد الحبيب الخلي.
ونائب مدير عام المؤوسسة  عبد المنعم الشميري   ورئيس صندوق مكافحة السرطان عبد السلام المداني ورئيس رابطة مرضى السرطان حميد اليادعي وعدد من المختصين في الجهات ذات العلاقة.