Image Here
رئيس مجلس النواب يتلقى اتصالا من أحد أعضاء البرلمان الفرنسي
  • 2020/02/27
  • 8:57 PM
  • 0

تلقى رئيس مجلس النواب الأخ يحيى علي الراعي اليوم اتصالا عبر وسائل الاتصال عن بعد( اسكايبي) من سيباستيان نادوت عضو البرلمان الفرنسي وذلك في اطار مناصرة القضية اليمنية ومواجهة العدوان الغاشم والحصار الظالم الذي تشنه دول التحالف على اليمن بقيادة السعودية والامارات.

 تطرق الحديث الى مناقشة جملة من القضايا أبرزها ما يتعلق بمعاناة ابناء الشعب اليمني وبالذات في الجوانب الانسانية ولاسيما ما يتعلق بالصحة والبيئة وآخر تطورات الوضع في اليمن.

وخلال الاتصال عبر رئيس مجلس النواب باسمه وباسم اعضاء هيئة الرئاسة وأعضاء المجلس عن جزيل الشكر والتقدير لما يقوم به / سيباستيان نادوت في إطار مناصرته للقضية اليمنية.

ولفت الراعي الى ما قام به سيباستيان بمساعدة / كيث فاز في إقامة مؤتمر باريس حول السلام في اليمن من خلال الجلسة المباشرة التي انعقدت مع البرلمان اليمني بتاريخ 8/11/2018م.

وكذا قيامه بعمل لافتة كتب عليها (( فرنسا تقتل اليمنيين )) خلال جلسة الجمعية الوطنية  وذلك اثناء جلسة استجواب للحكومة الفرنسية .

اضافة الى مساهمته مع برلمانيين اخرين في الجمعية الوطنية في عقد جلسة استجواب وزير الخارجية حول استخدام دولة الامارات لمقرات شركة توتال الفرنسية كسجون ومعتقلات لسجن وتعذيب اليمنيين وتحويلها الى جوانتانامو اخرى.

كما تطرق رئيس مجلس النواب  الى الآثار الكارثية المترتبة على استمرار العدوان والحصار لثلاثين مليون يمني  وانعكاس ذلك على مختلف الجوانب الحياتية حيث يتم استهداف المدن اليمنية وتدمير المنازل بمن فيها من النساء والاطفال في ظل عدوان همجي تجاوز كل القيم الاخلاقية والاعراف والمواثيق الدولية ولم يراع حرمة للأرض ولا للانسان اليمني حيث قصفت الاسواق وصالات العزاء والافراح والمدارس والمستشفيات ودور العبادة كما دمرت الطرق والجسور وكل البنية التحتية في اليمن.

واضاف رئيس مجلس النواب يحدث كل ذلك على مرأى ومسمع من العالم حيث تستخدم القنابل العنقودية والاسلحة المحرمة دولياً لقتل ابناء الشعب اليمني في جرائم حرب مكتملة الاركان ولن تسقط بالتقادم..

ولفت رئيس مجلس النواب الى الاثار الكارثية المترتبة على استمرار العدوان والحصار وخاصة انتشار الامراض والاوبئة التي يذهب ضحيتها الالاف من ابناء الشعب اليمني وخاصة من الاطفال والنساء فيما لم يحرك المجتمع الدولي ساكناً.

كما تطرق الحديث الى موضوع سفينة صافر المعطلة في البحر والتي تحمل على متنها اكثر من مليون واربعمائة برميل من المشتقات النفطية والتي تنذر بحدوث كارثة بيئة مدمرة وتشكل خطرا على الحياة بالنسبة للمنطقة والكائنات البحرية  وما يتطلبه ذلك من تحرك سريع وعاجل لمنع حدوث الكارثة.

كما لفت رئيس مجلس النواب الى مبادرات السلام التي اطلقت من قبل المجلس السياسي الاعلى ومجلس النواب فيما يتعنت الطرف الاخر ولا يستجيب لصوت العقل والضمير بل ولا يراعي الظروف القاسية التي يعانيها ابناء الشعب اليمني جراء استمرار العدوان والحصار ولأكثر من خمس سنوات..

من جهته عبر سيباستيان عن اسفة لعدم تحقق اي نجاحات في إطار الدور الاممي والدولي تجاه معاناة الشعب اليمن.

مبيناً بان ذلك يتطلب جهودا مكثفة لإيصال معاناة الشعب اليمني الى العالم من خلال مخاطبة البرلمانات والهيئات والمنظمات الاممية لوقف الحرب وانهاء الحصار والضغط على دول التحالف وتغليب الحلول السياسية على منطق استمرار الحرب في اليمن البلد المنسي في زمن الحرب..

حيث ابدى استعداده وعدد من البرلمانيين لإيصال صوت ومعاناة اليمن الى كافة البرلمانات الاوربية والدولية..

مشيرا الى تكرار قرارات مجلس الامن والتي تدور في حلقة مفرغة او حول نفسها فيما يتعلق بمعاناة الشعب اليمني ومؤكدا على اهمية التحرك في اطار ايجاد الحلول المناسبة فيما يتعلق بمخاطر سفينة صافر وان تكون الحلول لصالح الشعب اليمني...