Image Here
رئيس مجلس النواب يخاطب الأمم المتحدة بشأن شطب تحالف العدون من القائمة السوداء
  • 2020/06/25
  • 1:14 AM
  • 0

وجه رئيس مجلس النواب الأخ يحيى علي الراعي رسالة  إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس أكد فيها على انه تم مخاطبة الأمم المتحدة أكثر من مره بأن الهدف الرئيسي للعدوان على اليمن ليس إعادة الشرعية المزعومة ولكن الهدف هوا الاحتلال للأراضي اليمنية وتقسيمها وان اكبر دليل على ذلك هو إقدام الأمارات على احتلال جزيرة سقطرى وسعي السعودية لاحتلال محافظة المهرة.

وأعرب رئيس مجلس النواب عن أسفه  للقرار المجحف باستبعاد التحالف العربي بقيادة السعودية من القائمة السوداء للأمم المتحدة بعد عدة سنوات من وضعها في قائمة العار لقتلها وإصابتها أطفال اليمن خاصة وان القرار صدر من اعلي منصب في الأمم المتحدة والمتمثل في شخصكم.

 وأضاف كنا للأسف قد عولنا كثيرا على وجودكم على رأس الأمم المتحدة بأنكم ستكونون نموذج الأمين العام الفعال والذي سينظر للشعب اليمني بعدالة ضد هذه الحرب الظالمة والعدوان السافر على المدنيين أطفالاً ونساءً وشيوخاً. 

وذكر رئيس مجلس النواب في رسالته الأمين العام للأمم المتحدة بما سبق الإشارة إليه في تقارير الأمم المتحدة  حول حقوق أطفال اليمن وما يتعرضون له من انتهاكات التحالف العربي ،وكذا ما ورد بشأن مسؤولية التحالف العربي العسكري عن قتل ألاف الأطفال معظمهم بغارات جوية.

ولفت رئيس مجلس النواب الى إن هذه الجرائم موثقة لدى الأمم المتحدة وكثير من منظمات المجتمع المدني خاصة ما تعرض له أطفال اليمن من قتل بالغارات الجوية إثناء لعبهم في الهواء الطلق مع أصدقائهم أو أثناء توجههم للمدارس أو العودة منها، وإثناء تواجدهم في منازلهم مع أسرهم.

كما أشار إلى انه وبحسب تقاريرالامم المتحدة فان أكثر من خمسة ملايين طفل في اليمن ُمعرضين لخطر الإصابة بأمراض وبائية بسبب الحصار المطبق الذي يفرضه هذا التحالف العسكري، إضافة إلى إن مليون طفل يمني يواجهون النزاع بشكل يومي بحسب ما ورد في أخبار الأمم المتحدة بتاريخ 30 مايو 2020م..

ولفتت الرسالة إلى انه في عام 2016 م تعرض الأمين العام الأسبق بان كي مون لضغوط بقطع التمويل عن الأمم المتحدة من المملكة العربية السعودية الأمر الذي على إثره تم استبعاد التحالف العربي العسكري من قوائم العار لانتهاك حقوق الأطفال في اليمن، وكان ذلك مخيباً للآمال.

كما أشار إلى أن تكرار ذلك  يعد خيبة أمل في الأمم المتحدة وأمينها العام الحالي المتمثل في شخصكم لاسيما وأن مبعوثة الأمم المتحدة للأطفال والصراعات المسلحة فرجينيا غامبا صرحت أن الأمم المتحدة لم تتعرض لأي ضغط على الإطلاق في الاستبعاد الثاني للتحالف العربي العسكري من قائمة العار.

وأكد رئيس مجلس النواب إن هذا الموقف وهذا القرار يُحتم علينا أن نُحملكم شخصياً ونحمل الأمم المتحدة مسئولية القتل العمد والتشويه لكل طفل يمني في ظل وجود هذه الحرب الظالمة والعدوان السافر على اليمن.

وجاء في الرسالة إن قراركم هذا يجعل الأمم المتحدة شريكا في قتل أطفال اليمن، ومشرِّعا لجرائم الحرب في حق أطفال اليمن ويحول دون حق الشعب اليمني في مقاضاة التحالف العربي العسكري مستقبلاً.

واطلع رئيس مجلس النواب الأمين العام للأمم المتحدة بالقول :ان التحالف العربي العسكري الذي قررتم إخضاعه للمراقبة لمدة عام قام بقتل خمسة أطفال بالقصف في نفس اليوم الذي أصدرتم فيه ذلك القرار المشؤوم.

وعبر رئيس مجلس النواب عن أمله باسم مجلس النواب في الجمهورية اليمنية ونيابة عن كل المواطنين اليمنيين أن تقوم الأمم المتحدة بالتراجع عن هذا القرار المجحف وان لا تحيد عن المهنية في اتخاذ القرارات بحق الشعوب التي تعول على الأمم المتحدة.