Image Here
رئيس مجلس النواب يطلع النواب على نتائج اللقاء مع رئيس المجلس السياسي
  • 2020/07/12
  • 4:11 PM
  • 0

واصل مجلس النواب عقد جلسات أعماله اليوم برئاسة رئيس المجلس الأخ يحيى على الراعي وخلال الجلسة اطلع رئيس المجلس الإخوة أعضاء المجلس على نتائج لقاء يوم أمس مع رئيس المجلس السياسي الأعلى الأخ المشير الركن مهدي المشاط ورئيس حكومة الإنقاذ الوطني الدكتور عبدالعزيز بن حبتور.

والذي تم فيه مناقشة العديد من القضايا على الساحة الوطنية ومنها استمرار العدوان والحصار  وتداعيات احتجاز سفن المشتقات النفطية وما يترتب عليها  من معاناة إنسانية بالإضافة إلى تفشي الإمراض والأوبئة ومنها وباء كورونا ومكافحة الأوبئة، من خلال التوجيه بدراسة إمكانية تخفيف الإجراءات الاحترازية عن القطاعات الاقتصادية والحيوية ومنها المطاعم وإمكانية فتحها تدريجياً مع مراعاة أخذ الاحتياطات اللازمة لسلامة المواطنين إضافة إلى تشكيل لجنة برئاسة رئيس الوزراء وعدد من التجار المصنعين والمختصين لبحث موضوع التصنيع الدوائي وتشجيع الدواء المحلي الذي ينافس في جودته الدواء المستورد ومنحه الامتيازات التي يستحقها وبما يلبي احتياجات السوق المحلية ومعاملتهم وفقا للقانون.

وكذا ما يتعلق  بتكليف مجلس النواب للجنة البرلمانية الحكومية المشتركة لمتابعة موضوع عدد من القاطرات المحتجزة والتعامل الايجابي معها إضافة موضوع السفينة صافر وضرورة البحث عن الحلول المناسبة لتلافي الكارثة التي تشكل خطرا على الإنسان والبيئة البحرية..

فضلا عن مناقشة أزمة المشتقات النفطية وما تتطلبه الظروف من تكاتف للجهود  لتوفير المشتقات النفطية ومخاطبة المجتمع الدولي بكافة هيئاته ومنظماته بالضغط على دول تحالف العدوان بإطلاق كافة السفن المحتجزة وفك الحصار عن مطار صنعاء وموانئ محافظة الحديدة.

وفي الجلسة استمع المجلس للتقرير التكميلي للجنة البرلمانية الخاصة المكلفة بمتابعة الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها حكومة الإنقاذ الوطني لمواجهة وباء كورونا ،وقد خلصت اللجنة في تقريرها إلى ما يلي :

- إن هناك جهودا تبذل من قبل وزارة الصحة العامة والسكان ومکاتبها في المحافظات والمجالس المحلية.

- هناك تحسن في بعض المحافظات في تجهيز مراكز للعزل الصحي والتي بلغ عددها (۲۱) مركزا إلى تاريخ الزيارة.

- ما يزال الوضع في المحاجر سيئا ولا يتفق والمعايير الصحية المتعارف عليها .. بل أن بعضها أصبح يشكل بؤرة وباء ولم يتم العمل على حل الإشكاليات فيها إلى تاريخ الزيارة بالرغم من توصيات المجلس ومتابعة اللجنة البرلمانية لذلك، وكذا دليل الإجراءات لإدارة حالات فيروس كورونا (كوفيد۱۹) المعد من قبل وزارة الصحة العامة والسكان.

- لم يتم الرد على اللجنة البرلمانية الخاصة وذلك من قبل اللجنة الوزارية العليا لمكافحة الأوبئة حول ما تم تنفيذه من توصيات المجلس بالرغم من توجيه مذكرة بهذا الشأن والمتابعة المستمرة لذلك.

- لم يتم تقديم الدعم الحكومي والشعبي والتحرك بالمستوى المطلوب.

- تعتبر محافظتي (صعدة والحديدة) من المحافظات المنكوبة والأكثر تضررا نتيجة العدوان والحصار والحرب المباشرة واللتان هما بحاجة إلى بذل مزيد من الجهود والدعم من قبل حكومة الإنقاذ الوطني بما يمكنهما من مواجهة هذا الوباء وغيره من الأوبئة.

-عدم توفر البيانات والمعلومات المتعلقة بالوباء مما أعاق قيام اللجنة عن تنفيذ عدد من المهام الموكلة إليها.

- إن استمرار الحصار على الشعب اليمني وعدم السماح بدخول المشتقات النفطية من قبل دول العدوان ينذر بكارثة وشيكة وتوقف لخدمات القطاع الصحي بشكل عام.

- هناك تباين في القرارات المتخذة من قبل عدد من الوزارات المعنية .

 وتؤكد اللجنة على ضرورة توحيد جهود تلك الوزارات والمصالح والهيئات وقراراتها في مواجهة وباء كورونا بما في ذلك قرار عودة الدراسة في الجامعات والمدارس ووفقا لما تقتضيه مصلحة أبنائنا الطلاب ومراعاة الاحتياطات والمعايير اللازمة لتجنب الإصابة بالوباء .

وقد اقر المجلس توجيه رسالة لحكومة الإنقاذ الوطني للعمل بما ورد من ملاحظات وتوصيات في تقرير اللجنة.

هذا وكان المجلس قد استهل جلسته بقراءة محضره السابق واقره وسيواصل عقد جلسات أعماله يوم غد الاثنين بمشيئة الله تعالى.