Image Here
النواب يدين جريمة اغتيال وزير الشباب ويستمع لتقرير اللجنة المشتركة
  • 2020/10/28
  • 5:51 PM
  • 0

أدان مجلس النواب واستنكر في جلسته اليوم برئاسة رئيس المجلس الأخ يحيى علي الراعي جريمة اغتيال وزير الشباب والرياضة الأستاذ حسن زيد في أحد شوارع العاصمة صنعاء يوم أمس.

ولفت النواب إلى أن تحالف العدوان بقيادة السعودية والإمارات لم يكتف بما ارتكبه من جرائم ومجازر حرب مكتملة الأركان استهدفت بالطائرات والصواريخ النساء والأطفال والشيوخ في الصالات والأسواق وهدمت المساكين على رؤوس ساكنيها بل أوعز إلى أدواته من ضعفاء النفوس إلى ارتكاب هذه الجريمة الشنعاء..

 واعتبر مجلس النواب هذه الجريمة في إطار سلسلة جرائم العدوان التي ارتكبها و يرتكبها بحق أبناء الشعب اليمني وعلى مدى ست سنوات.

وأكد الأخوة نواب الشعب خلال هذه الجلسة على أن هذه الجريمة النكراء محل استنكار الشعب اليمني بكل فئاته ومختلف شرائحه السياسية والاجتماعية وعيبا اسودا ومخالفه لتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف وكل الشرائع السماوية والأعراف والعادات والتقاليد.

وأشاد النواب بجهود الأجهزة الأمنية في سرعة ضبط الجناة في زمن قياسي .. مطالبين بسرعة إحالتهم إلى القضاء لينالوا جزائهم الرادع ليكونوا عبرة لغيرهم.

كما دعا كافة أبناء الشعب اليمني الى الحذر واليقظة لتحصين المجتمع بالوعي والتصدي للجريمة ومنعها قبل وقوعها وان يكون الجميع العين الساهرة إلى جانب رجال الأمن في إفشال كافة المخططات التي تستهدف إقلاق امن وسكينة المجتمع اليمني والمواطن بشكل خاص سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الشهيد بواسع الرحمة والمغفرة وان يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وان يمن بالشفاء العاجل على أبنته المصابة وإنا لله وغنا إليه راجعون.

وخلال هذه الجلسة استمع المجلس إلى تقرير اللجنة المشتركة من لجنتي العدل

والأوقاف وتقنين أحكام الشريعة الإسلامية بشأن مشروع قانون لسنة 2020م م بتعديل المادة (436) من القرار الجمهوري بالقانون رقم (13) لسنة 1994م بشأن الإجراءات الجزائية..

وأرجأ مناقشته إلى جلسة قادمة..

كما استمع المجلس إلى تقرير لجنة التجارة والصناعة حول أوضاع الشركة اليمنية لصناعة وتجارة الأدوية (يدكو)في ظل الحصار القائم من قبل العدوان..

تضمن التقرير نبذة مختصرة عن تأسيس الشركة ونشاطها وتراجع أوضاعها كما تضمن التقرير استفسارات اللجنة وردود الشركة عليها .

وقد أشار التقرير إلى أهم المشاكل التي تواجه الشركة وتوصل التقرير إلى الملاحظات والاستنتاجات التالية:

- لاحظت اللجنة وجود تضخم كبير في الجهاز الإداري للشركة (يدكو) مع تدني مستوى التأهيل لأغلب الموظفين ، الأمر الذي أدى إلى وجود بطالة مقنعة ويشكل عبء على الشركة.

- لاحظت اللجنة بأنه في الفترة من 2012م - 2016م تم تعيين أربعة رؤساء لرئاسة مجلس إدارة الشركة ولم يحدث أي تحسن ملموس.

- اتضح للجنة بأن مبنى فرع الشركة في محافظة حجة قد تم بيعه بتوجيهات من رئيس مجلس الإدارة دون أي مصوغ قانوني ، وأيضا لم يورد أي مبلغ إلى خزينة الشركة.

-لاحظت اللجنة بأن هنالك ديون كبيرة للشركة لدى الغير ولم تورد حتى الآن ، وذلك بسبب إهمال الإدارات السابقة للشركة.

- تبين للجنة بأن الشركة (يدكو) قد تنازلت عن( 8) وكالات لشركات أدوية عالمية (وهي من أفضل شركات الأدوية في العالم) دون وجود مبررات حقيقية ومقنعة لهذا التنازل..علما أنه تم التنازل عن هذه الوكالات مقابل( ۱,۲۰۰,۰۰۰) دولار.

-لاحظت اللجنة بأن المؤسسة الاقتصادية استلمت شركة الأدوية (يدكو) لإدارتها إلا أن المؤسسة عملت على عكس ذلك حيث اعتبرتها جزء من المؤسسة وقامت عام 2011 بتوظيف حوالي (130) موظف دون أي مؤهلات علمية أو فنية...

-كما اتضح للجنة بأن المؤسسة الاقتصادية لم توفق في إدارة الشركة وذلك من خلال اتخاذها للكثير من الإجراءات الخاطئة والسلبية غير المدروسة التي أدت إلى إفلاس الشركة بسبب التضخم الكبير في المديونية على شركة الأدوية لصالح المؤسسة الاقتصادية على الرغم من إدارتها للشركة.

لاحظت اللجنة بأن جميع وثائق أصول الشركة (البصائر) كاملة بحوزة المؤسسة الاقتصادية محتجزة مقابل القرض.

-ويشكل عام اتضح للجنة بأن الفساد الإداري والمالي مستشري في شركة الأدوية وذلك يعود لغياب الرقابة والمحاسبة الدائمة والمصاحبة لعمل الشركة في تلك الفترة

 -تبين للجنة بأن الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة لم يقم بواجبه وذلك من خلال مطالبة الشركة للجهاز المركزي لأكثر من مرة بمراجعة حسابات الشركة للسنوات المالية السابقة حيث قام الفريق المكلف من الجهاز بمراجعة السنة المالية ۲۰۱۰م إلا أنه لم يستكمل أعمال المراجعة ، وهذا الأمر أثر على قدرة الشركة على مراجعة حسابات السنوات الأخيرة وكذلك أثر على دعوة الجمعية العمومية للانعقاد، نظرا لاعتراضهم على المديونية التي على الشركة الخاصة بالمؤسسة الاقتصادية وهذه المشكلة ما تزال قائمة.

- تبين للجنة بأن الخلاف الذي بين المؤسسة والشركة قد انعكس سلبا على أداء الشركة.

وقد خلص التقرير إلى عدد من التوصيات.

وكان المجلس قد استهل جلسته باستعراض محضره السابق واقره وسيواصل عقد جلسات أعماله السبت القادم بمشيئة الله تعالى.