Image Here
مجلس التلاحم القبلي يمنح رئيس مجلس النواب درع القبيلة اليمنية
  • 2018/11/05
  • 0

التقى الأخ يحيى علي الراعي رئيس مجلس النواب اليوم قيادة وأعضاء مجلس التلاحم القبلي برئاسة رئيس المجلس الشيخ ضيف الله رسام.وفي اللقاء الذي حضره وزير الدولة لشئون مجلسي النواب والشورى الدكتور علي عبدالله أبو حليقة والقائم بأعمال أمين عام مجلس النواب عضو المجلس أحمد النويرة، وعدد من أعضاء مجلس النواب، منح رئيس وأعضاء مجلس التلاحم القبلي، رئيس مجلس النواب درع القبيلة اليمنية، إجلالاً وتقديراً وعرفاناً بدور مجلس النواب في التصدي للمؤامرات التي يتعرض لها اليمن وتستهدف وحدته وأمنه وسيادته واستقراره.

ورحب رئيس مجلس النواب خلال اللقاء برئيس مجلس التلاحم القبلي وعدد من قيادات وأعضاء المجلس في بيت الشعب .. معبراً عن شكره وتقديره لهذه اللفتة الكريمة من مجلس التلاحم القبلي في منح قيادة وأعضاء مجلس النواب درع القبيلة اليمنية. وأكد أن مجلس النواب يمثل جبهة الصمود الأولى والصخرة التي تتحطم عليها كافة المؤامرات التي تحاك ضد اليمن وأمنه واستقراره وسيادته واستقلاله .وقال" نحن مع أي مبادرة للسلام وتغليب الحل السياسي بما يحفظ لليمنيين كرامتهم وللوطن سيادته واستقلاله، السلام المشرف، السلام غير المنقوص في يمن يتسع للجميع ".

وأضاف " نمد أيدينا للسلام لأن العدوان يدمر منازلنا ويقتل أطفالنا ويستهدف الطرق والجسور والمدارس وكافة البنية التحتية للشعب اليمني في تدمير ممنهج طال كل شيء، حتى أولئك المغرر بهم نالهم نصيب من الاستهداف والقصف ".

وتطرق رئيس مجلس النواب إلى ما يحاك من مؤامرات لاستقطاب بعض أعضاء مجلس النواب في الخارج بهدف شرعنة جرائم ومجازر العدوان بحق أبناء الشعب اليمني، وصولاً إلى تأييد العدوان على اليمن ومد الأنبوب إلى المهرة والتفريط بالسيادة على الجزر اليمنية التي يسيطر عليها تحالف العدوان بقيادة السعودية والإمارات وتقسيم اليمن .. معتبرا ذلك بيع وتفريط بكرامة وعزة وسيادة اليمن واليمنيين.

ودعا إلى تعزيز وحدة التلاحم والاصطفاف الوطني لمواجهة العدوان والتصدي للمؤامرات التي تستهدف النيل من اليمن وأبنائه.وجدد الأخ يحيى علي الراعي الدعوة لأعضاء مجلس النواب المتواجدين في الخارج ولم يتمكنوا من العودة بسبب ظروف العدوان والحصار، الحفاظ على مواقفهم وعدم التفريط بسيادة اليمن .. وقال " إن التاريخ لن يرحم من يفرط بسيادة بلاده وعلى الجميع أن يكونوا بحجم القسم الذي أقسموه تحت قبة البرلمان في الحفاظ على وحدة اليمن وسيادته ".

وأضاف " نختلف لكن الوطن هو قاسمنا المشترك وغداً سيلتقي الجميع على طاولة واحدة، أما دول العدوان فلا يهمهم إلا مصالحهم".. لافتا إلى ما تعانيه عدد من المحافظات التي ترزح تحت الإحتلال والتي يدعون تحريرها من فوضى وإقلاق للأمن والاستقرار وزعزعة السكينة العامة إلى جانب ما يجري من اغتيالات لأئمة وخطباء المساجد والعلماء وغيرهم.

كما دعا رئيس مجلس النواب، كافة أبناء الشعب اليمن والقبيلة اليمنية إلى مزيد من التلاحم ورص الصفوف في مواجهة تحالف العدوان وإسقاط كافة الرهانات التي يحاول تحالف العدوان من خلالها تمزيق اليمن وإضعافه.

من جهته عبر رئيس مجلس التلاحم القبلي عن اعتزاز القبيلة اليمنية بالمواقف التاريخية لرئيس وأعضاء مجلس النواب الصامدين في وجه المؤامرات والمغريات والواقفين إلى جانب الوطن في جبهة الصمود لمواجهة العدوان ومخططاته.

وقال "نحن في القبيلة اليمنية فخورين بكم ولقائنا اليوم بالمؤسسة التشريعية التي أثبتت صمودها كالجبال في وجه أعتى عدوان همجي لم يشهد التاريخ له مثيلا من قبل، يجسد مدى الترابط بين القبيلة اليمنية والمؤسسة التشريعية في خندق الدفاع عن الوطن".

وأضاف الشيخ ضيف الله رسام" لا يسعنا إلا أن نتوجه بالشكر والتقدير لكم على صمودكم وثباتكم في مواجهة العدوان ونؤكد لكم باسم القبيلة اليمنية أننا لن نستطيع أن نوفيكم حقكم، لكننا نعبر عن مدى إحترامنا لكم وكذا مدى إحترامكم في قلوب كل أبناء اليمن".

واختتم كلمته بالقول " إننا نكبر بمواقف المؤسسة التشريعية الثابتة ونعطيها أولوية في الاحترام والتقدير، فالقبيلة اليمنية تدين لكم بالاحترام والوفاء، ما يفرض على الجميع وضع مصلحة اليمن فوق كل اعتبار ".