Image Here
اللجنة المكلفة بالنزول لوزارتي الصحة وشؤون المغتربين تلتقي قيادة شؤون المغتربين
  • 2020/12/20
  • 7:01 PM
  • 0

واصلت اللجنة البرلمانية الخاصة المشكلة من لجنتي الصحة العامة والسكان ولجنة الشؤون الخارجية والمغتربين المكلفة من مجلس النواب بالنزول الميداني إلى مستشفى آزال ووزارتي الصحة العامة والسكان وشؤون المغتربين برئاسة رئيس لجنة الصحة العامة والسكان رئيس اللجنة الخاصة د. عبد الباري دغيش زيارتها الميدانية اليوم إلى وزارة شؤون المغتربين، والتقت نائب وزير شؤون المغتربين زايد الريامي وقيادة الوزارة بشأن معاناة المغتربين أثناء إجراء الفحوصات الطبية في مستشفى آزال وما يترتب على ذلك من إجراءات تعسفية.

 وفي مستهل اللقاء رحب نائب وزير شؤون المغتربين برئيس وأعضاء اللجنة مشيداً بدور مجلس النواب المساند لجهود وزارة شؤون المغتربين وقدر حرص واهتمام رئيس وهيئة رئاسة وأعضاء مجلس النواب بقضايا ومعاناة المغتربين وطالبي الهجرة.

 وأكد على أهمية الرأس المال المهاجر في رفد الاقتصاد والتنمية وما يتطلبه ذلك من تشجيع للرأس المال المهاجر وإعادة جسور الثقة.

 كما أشار الريامي إلى أهمية إيجاد قاعد بيانات للمغتربين اليمنيين في الخارج للاهتمام بقضاياهم ورعاية شؤونهم وتقديم التسهيلات اللازمة لهم في المستقبل كما أشاد بالجهود التي يبذلها اليمنيون في الخارج من خلال الدبلوماسية الشعبية التي يبذلونها لإيصال قضية الشعب اليمني ومظلوميته إلى المحافل الدولية.

 من جانبه نقل الدكتور عبد الباري دغيش رئيس اللجنة الخاصة تحيات رئيس وهيئة رئاسة وأعضاء مجلس النواب لقيادة وزارة شؤون المغتربين مثمناً الجهود التي تبذلها وزارة شؤون المغتربين مشيرا إلى ما يتعرض له المعاملون والمراجعون في مستشفى أزال أثناء متابعة إجراء الفحوصات المطلوبة لهم بغرض السفر..

 مؤكداً على أهمية تكاتف وتعاون كافة الجهود لتذليل الصعوبات وتسهيل الإجراءات في الحصول الفحوصات المطلوبة وبالأسعار المناسبة للظروف المعيشية للمواطن اليمني مشيراً إلى أهمية التنسيق وتوحيد الجهود بين الوزارات المعنية وفي إطار القوانين واللوائح النافذة فيما يخص الاهتمام بقضايا المغتربين في الداخل والخارج.

 ولفت دغيش إلى أهمية التضامن لإيصال قضية الشعب اليمني ومظلوميته إلى العالم وانتهاز الفرصة في يوم التضامن العالمي 20ديسمبر ومخاطبة العالم بما يتعرض له الشعب اليمني من عدوان غاشم وحصار ظالم تجاوز الست سنوات لم يراع المواثيق والأعراف وحق الشعوب والأطفال في الحياة الحرة الكريمة.

 كما تطرق إلى الآثار الكارثية الناجمة عن هذا العدوان ودور المغتربين والجاليات وكافة اليمنيين المتواجدين في الخارج في متابعة مظلومية الشعب اليمني وما يتعرض له أمام المحاكم والمحافل الدولية والمطالبة بمحاكمة مرتكبي هذه الجرائم لينالوا جزائهم الرادع. كما تطرق إلى أهمية الحفاظ على كرامة الإنسان اليمني في الداخل والخارج وتعزيز العلاقة مع منظمة الهجرة الدولية والعمل على وقف هجرة العقول والاتجاه نحو إنتاج المعرفة وإعادة إعمار ما دمره العدوان والنهوض باليمن الجديد..

 من جانبه أكدا الأخ بسام الشاطر مقرر لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين عضو اللجنة الخاصة على الحالة الإنسانية والظروف المعيشية للمغتربين ومعاناتهم وخاصة المتقدمين منهم للحصول على الفحوصات ،لافتاً إلى أهمية دور الوزارة في تبني قضايا المغتربين والتخفيف من معاناتهم وبما يحقق مصلحة المواطن اليمني مؤكداً على أهمية تنسيق الجهود وتكاملية الأداء بين مختلف الوزارات المعنية بشؤون المغتربين اليمنيين وبما يعزز الروابط بين المغتربين في الخارج ووطنهم ويحفظ حقوق المغترب في الداخل والخارج ،ومنح المغتربين التسهيلات المطلوبة وتشجيع عودة الرأس مال المهاجر للاستثمار في بلدهم كرافد من روافد التنمية الاقتصادية في البلد.

حضر اللقاء ، وكيل وزارة شؤون المغتربين لقطاع تنظيم الهجرة والعمل بالخارج، محسن فلاح، ومدير عام التخطيط، أحمد السلطان، ومدير عام الإعلام أفراح أحكم، ومدير عام الشؤون المالية، أحمد عبدالله غالب ، ومدير عام الشؤون القانونية ، إسماعيل عبدالله الكبسي ،ومدير عام دراسة أسواق العمل، عبدالله علي الربع، ومدير عام مكتب نائب الوزير محمد علوي الريامي ، ومدير عام المراجعة الداخلية ، عبد القادر سيف، وجمال البهلولي مدير عام لجنة الصحة العامة والسكان بمجلس النواب وعبدالله المروني مدير عام لجنة شؤون المغتربين بالمجلس وعدد من المختصين.