Image Here
مجلس النواب يهنئ قائد الثورة ورئيس المجلس السياسي بعيد الوحدة22مايو
  • 2022/05/21
  • 7:08 PM
  • 0

رفع  مجلس النواب في جلسته اليوم برئاسة نائب رئيس المجلس عبدالسلام صالح هشول زابية ، باسم هيئة رئاسة وأعضاء مجلس النواب وأمانته العامة  برقية تهنئة إلى قائد الثورة المجاهد السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، والى رئيس المجلس السياسي الأعلى المشير الركن مهدي المشاط وأعضاء المجلس بمناسبة عيد الوحدة اليمنية المباركة 22مايو 1990.

وعبر نواب الشعب، عن أسمى آيات التهاني والتبريكات لقائد الثورة ورئيس وأعضاء المجلس السياسي الأعلى وكافة أبناء الشعب اليمني وأبطال القوات المسلحة والأمن البواسل واللجان الشعبية ورجال القبائل الأحرار بهذه المناسبة الوطنية، مباركين للقيادة الحكيمة شرف إعلان مبادرة السلام وما تلاها من إعلان للهدنة  التي يحاول تحالف العدوان التنصل عن تنفيذ بعض بنودها.. غير آبه بمعاناة الشعب اليمني بسبب العدوان والحصار الذي تجاوز كافة الجوانب الإنسانية والأخلاقية ولأكثر من سبع سنوات..

وأشار  نواب الشعب إلى انه على تحالف العدوان وأدواته الاستفادة من تلكم المبادرات وتغليب مصلحة الشعب اليمني بعيدا عن فرض الوصاية الخارجية فالشعب اليمني برجاله ووحدة أبنائه .. قادر على إدارة معركته حتى النهاية وتقرير مصيره واستعادة سيادته والتعايش بسلام ؛فاليمن رغم انه عرف عبر التاريخ بمقبرة الغزاة إلا انه لا  يعتدي على جيرانه وهو شعب مسالم لكنه لا يقبل الضيم.

وأكدوا على أهمية استلهام الدروس الحية في تعزيز أواصر اللحمة الوطنية والحفاظ على النسيج الاجتماعي الذي يمثل عظمة صمود وثبات الشعب اليمني في وجه أعتى عدوان وتغلبه على كافة التحديات.. لافتين إلى ما تمثله الوحدة اليمنية من أهمية في حياة الشعب اليمني التواق للحرية والعيش الكريم.

ونوه نواب الشعب، بالقيم الإنسانية النبيلة التي يحملها أبناء الشعب اليمني وحرصهم على وحدة تراب الوطن واستقلاله وسلامة أراضيه والحفاظ على سيادته .

وحثوا الجميع على استلهام الدروس والعبر النضالية التي اجترحها الشهداء دفاعا اليمن أرضا وإنساناً من أجل مستقبل أفضل ومشرق لليمن معربين عن تمنياتهم في أن تعود هذه المناسبة الوطنية المباركة واليمن ينعم بالأمن والاستقرار والسلام .

وحيا نواب الشعب صمود الشعب الفلسطيني بكل فصائله المقاومة للعدوان والاحتلال الصهيوني في الذكرى الـ74 للنكبة والتي أحياها الشعب الفلسطيني المجاهد الصامد تحت شعار (كفى 74 عاماً من الظلم والكيل بمكيالين) وفي ظل المزيد من التصعيد الصهيوني.. ضد للشعب الفلسطيني.

 واستهجنوا الصمت المخزي للمهرولين والمطبعين  مع كيان الاحتلال وهم يشاهدون جرائمه بحق أبناء الشعب العربي الفلسطيني.