Image Here
مجلس النواب يستمع إلى ردود عدد من الوزراء والمعنيين في الجهات الحكومية
  • 2022/05/21
  • 7:29 PM
  • 0

استمع مجلس النواب في جلسته اليوم برئاسة نائب رئيس المجلس عبدالسلام صالح هشول زابية ،إلى إيضاحات وزراء الكهرباء والطاقة احمد محمد احمد العلي،  والمياه والبيئة عبد الرقيب عبد الرحمن الشرماني، والصناعة والتجارة محمد شرف المطهر ونائب وزير النفط والمعادن ياسر عبد الاله الواحدي، ووكيلا وزارة الصحة العامة والسكان دكتور محمد محمد المنصور، والدكتور علي محمد جحاف.

وفي الجلسة رحب نائب رئيس المجلس  رئيس الجلسة   بالوزراء وممثلي الجانب الحكومي .

 وقد أكد وزير الصناعة والتجارة على أهمية التركيز على دعم وتنمية الصناعات الوطنية والحد من الاستيراد للسلع والمنتجات التي يمكن أن توفرها الصناعات اليمنية المحلية..

 وأشار إلى اهتمام الوزارة بمتابعة ضبط الأسعار  وتشكيل لجان لإدارة المخزون والرقابة على الأسعار والسلع منوها إلى وجود بعض الاختلالات التي تتطلب تكاتف الجهود وتوفير الحلول والمعالجات المناسبة..

 ولفت إلى أن ما يتعلق بما طرح عن ارتفاع أسعار الدجاج  وانه يمكن إيضاحه من قبل المعنيين بوزارة الزراعة والسلطة المحلية..

 ولفت إلى أن وزارة الصناعة والتجارة تقوم بإنزال لجان ضبط شبه يومي للمخالفين وإحالة المخالفين إلى النيابات وجهات الاختصاص .

وأوضح وزير الصناعة والتجارة وجود أجهزة للتأكد من المواصفات والمقاييس وانه يتم حجز المنتجات والسلع الغير مطابقة للمواصفات..

 من جانبه أشار وزير المياه والبيئة إلى أن هناك فرقا تعمل على فحص مصادر المياه وان الوزارة مستعدة لمتابعة أية شكاوى تصل إليها عن أية مخالفات   وأينما وجدت ...

وفي الجلسة اطلع وزير الكهرباء والطاقة  نواب الشعب على نتائج زيارته الميدانية لمحافظة الحديدة ومحطة الكهرباء مشيرا إلى إجراءات الصيانة التي قامت بها الوزارة لإعادة تأهيل محطات الكهرباء وتوفير التيار للمواطنين في المحافظة .

وأشار إلى انه ما تزال المحافظة بحاجة إلى تكاتف الجهود للتخفيف من معاناة أبناء المحافظة لافتا إلى وجود فاقد كبير بسبب تهالك واهتراء المحطات والمولدات وان هناك جهود تبذل من قبل العاملين والمعنيين لتجاوز الكثير من الصعوبات والمشاكل ومنها البحث عن حلول وبدائل للوقود لتجاوز الآثار الكبيرة التي خلفها العدوان والحصار وذلك من خلال الاستغناء عن الوقود المكلف والاتجاه إلى الطاقة المتجددة..

 وأكد وزير الصناعة والتجارة على أن هناك تحسن جزئي في الكهرباء رغم ظروف العدوان والحصار ولابد من وضع المجلس أمام اهم التحديات ؛ فهناك محطات متهالكة وقد عفا عليها الزمن ومنها ما هو من التسعينيات والثمانينيات وصيانتها أصبحت مكلفة جدا بسبب قلة المخزون من قطع الغيار وان من اهم المشاكل ندرة الوقود بسبب استمرار العدوان والحصار وارتفاع أسعار الوقود

من جهته  أوضح نائب وزير النفط ياسر الواحدي إلى أن من أهم الصعوبات والمشاكل عدم السماح بدخول سفن الوقود حسب الاتفاق الذي نصت عليه الهدنة...وأن السفن التي يتم السماح لها لا تلبي احتياجات الاستهلاك المحلي من المشتقات النفطية.

 كما أشار إلى جملة من الصعوبات منها ما يتعلق بعدم السماح بدخول السفن الروسية التي كان يعتمد عليها منوها إلى ما يتعلق بغرامات تأخير السفن وتكاليف النقل وصعوبة الشحن وإلى استمرار دول تحالف العدوان وتعنتها بحجز سفن المشتقات النفطية بطريقه أو باخري وتلكؤ الأمم المتحدة ودول العدوان في السماح لبعض السفن من التحميل إلى الموانئ اليمنية..

 من جانبهما أكد وكيلا وزارة الصحة العامة والسكان محمد المنصور وعلي جحاف  على أن اليمن خالية من فيروس شلل الأطفال البري إلا أن النوع المتحور المشتق من اللقاح لا يزال ينتشروا في  130 دولة منها اليمن.

 وأشارا إلى أن الوزارة تنفذ الحملات بواسطة المراكز والمرافق الصحية بدلاً من حملات المرور للمنازل منوهين إلى أن اليمن لأول مرة في صنعاء يتم إنشاء مختبر لفحص العينات منذ الربع الأخير من العام الماضي 21 20م .

وأكدا على أن اللقاحات الخاصة بشلل الأطفال متوفرة ومتاحة في المرافق والمراكز الصحية لافتين إلى جهود الوزارة في تغطية 90% من المرافق الصحية بالطاقة الشمسية ؛وإلى أن وزارة الصحة أعدت مدونة للسلوك ولديها لائحة بالعقوبات وأنها اتخذت جمله من الإجراءات بحق  المخالفين...

وخلال الجلسة اكد نواب الشعب في سياق نقاشاتهم على أهمية تفعيل الدور الرقابي على أسعار السلع وأوزان الخبز.. وعلى ضرورة وجود احتياطي للقمح والحبوب وتوفير المواد الغذائية في الأسواق المحلية  وتثبيت الأسعار وضبط المخالفين للأوزان والأسعار وتوحيد الأسعار في كافه المحافظات..

 كما أشار الأخوة نواب الشعب إلى عدم خفض الأسعار وخاصة بعد توفر المشتقات النفطية ..

 واكد نواب الشعب على ضرورة توفير مادة الديزل وتوزيع حصص خاصة بتوفير المياه للمواطنين وبأسعار مناسبة نظرا للظروف المعيشية التي تمر بها البلاد جراء الآثار الناجمة  على العدوان والحصار ..مشيرين إلى أهمية وجود أجهزه فحص للتأكد من مدى مطابقة البضائع والسلع المستوردة للمواصفات والمقاييس..

 وشدد نواب الشعب على أهمية تفعيل الرقابة الصحية على المستشفيات العامة والخاصة وخاصه ما يتعلق بإجراء الفحوصات الطبية والتشخيصية وعلى ضرورة مكافحة الأدوية المغشوشة وتشديد الرقابة على الصيدليات والأدوية.

 وبعد النقاش أقر المجلس إحالة ما ورد من ملاحظات واستفسارات  الأخوة أعضاء المجلس الموجهة للجانب الحكومي وإيضاحات الوزراء والمعنيين في الجانب الحكومي إلى اللجان المختصة لمناقشتها مع الجانب الحكومي  ووضع الحلول والمعالجات المناسبة للقضايا والمشكلات التي طرحت خلال الجلسة وموافاة المجلس بتقرير عن ذلك في جلسة مقبلة.

وكان المجلس قد استهل الجلسة باستعراض محضر جلسته السابقة وأقره وسيواصل عقد جلسات أعماله الاثنين القادم بمشيئة الله تعالى.

حضر الجلسة وكيل وزارة الصناعة والتجارة بسام حسين الغرباني، ورئيس الهيئة العامة للموارد المائية هادي علي فريد، ومدير عام شركة النفط اليمنية م.عمار صالح احمد الأضرعي، ومدير عام مؤسسة المياه محمد عبد الوهاب الشامي، ومدير عام المؤسسة اليمنية العامة للنفط والغاز م. محمود سالم النوم، وممثل الهيئة العليا للأدوية د. محمد عبد الله الغيلي، ومستشار وزير الصحة العامة والسكان الدكتور فهد حسين الفضل وعدد من المختصين في الجهات ذات العلاقة.